الرئيسية / غير مصنف / إشراقة الحوار (1)

إشراقة الحوار (1)

@@ إشراقة الحوار

.
@@ الحوارُ أدبُ أديبٍ وحُجَّةُ أريبٍ، وهو أيضًا أذواقٌ وأخلاقٌ.
@ وَعِنَدَمَا يَبْدُو المَرْءُ فِي حِوَارِهِ سُوقِيًّا فَجًّا، فَاسِدَ الذَّوْقِ، سَيِّئَ الأخْلَاقِ، بَلِيدًا شَتَّامًاى نَتَسَائَلُ:
@ أَيُّ ضَرُورَةٍ جَعَلَتْهُ يَظْهَرُ بِهَذَا الشَّكْلِ المُذْرِي؟
@ فَهَلْ نَسِيَ أَنَّ الحَيَاءَ شُعْبَةُ مِنَ الإيمَانِ.
@ أَمْ نسِيَ أَنَّ عَلَيْهِ وَاجِبٌ قَبْلَ أَنْ يَكُونَ لَهُ حَقٌّ.
عودة إلى الإشراقات ←

شاهد أيضاً

قصيدة: ربيع البيت بنتي

– – قصيدة: ربيع البيت   الديوان قائمة القصائد حروف الشعر أقص عليك ربيع البيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *